الأحد 17 ربيع الأول 1440هـ – 25 نوفمبر 2018م

الأحساء – مصطفى الشريدة

 

استحدثت مسابقة غرفة الأحساء الوطنية للتصوير في دورتها التاسعة للعام الحالي 2018م، في محورها «الأحساء كما أرى»، فئة جديدة للأفلام القصيرة بجانب فئة التصوير الضوئي، وذلك بهدف إتاحة الفرصة للمصورين المحترفين والهواة للمشاركة بإبداعاتهم في مجالات التصوير كافة، بما يواكب فرص توظيف إدراج واحة الأحساء في قائمة التراث العالمي. وأكد عبداللطيف العرفج رئيس مجلس إدارة الغرفة أن مبادرة إطلاق ورعاية هذه المسابقة منذ العام 2009، هو امتداد طبيعي لدور الغرفة المجتمعي والوطني، مبيناً أنها أحدثت حراكاً فنياً متنامياً في الأوساط الثقافية والفنية بالمنطقة والمملكة، وهو ما أسهم بشكل واضح في تعزيز أهمية الصورة في تسليط الضوء على ما تكتنزه الأحساء والوطن من تنوّع وثراء تاريخي وثقافي وبيئي بالإضافة إلى إبراز الدور المجتمعي الذي تقوم به الغرفة.

والجدير ذكره أن المسابقة التي تتولاها لجان تحكيم فنية وتقنية احترافية على مستوى عالٍ من المهنية والتميّز، لضمان الحياديّة والشفافية والنزاهة، لها موقع إلكتروني تفاعلي WWW.ACNPC.SA يتضمن كافة المعلومات حول معايير وشروط المسابقة وآلية الاشتراك وجوائز المسابقة، كما يمكن التواصل عبر الحسابات الخاصة بها على وسائل التواصل الاجتماعي تويتر، إنستغرام ACNPC.

يُشار إلى أن المسابقة تهدف إلى تعزيز دور الغرفة الرائد في إبراز صور الحياة المجتمعية والإنسانية والمعالم الحضارية والسياحية في المملكة، والمساهمة في الارتقاء بفن التصوير وتعزيز حضوره في الأوساط والمنابر الثقافية، وكذلك التأكيد على دور الصورة كإحدى أهم أدوات عالمنا المعاصر المعرفية والثقافية والاقتصادية والإعلامية، بالإضافة إلى دعم وتشجيع المصورين المحترفين والهواة والموهوبين.

 

 

رابط الخبر